اصدار مستمسك ثبوتي لنازح فقد مستمسكاته اثناء عمليات التحرير

1

محمد فخري من مدينة الفلوجة أحد المستفيدين من شبكة العيادات القانونية، بَقِيَ مع أبويه وأشقاءه الأربعة داخل المدينة طوال فترة احتلال داعش لها بسبب تدهور الأوضاع الصحية لوالده وضعف الحالة الاقتصادية للعائلة.

مع اعلان إطلاق عمليات تحرير الفلوجة تهيأت العائلة للخروج عند فتح معابر آمنة ومع بدأ عمليات التحرير جمعت العائلة مستمسكاتها للخروج وعند وصولهم الى مقربة من تلك المعابر تفاجئوا بوجود عناصر داعش، حيث قاموا بسحب جميع مستمسكاتهم ولم يسمحوا لهم بالخروج وتمت اعادتهم، وبعد مرور اسبوع على بدأ العمليات العسكرية استطاعت العائلة من استعادة المستمسكات والخروج من المدينة.

بعد خروج العائلة مع العديد من العوائل النازحة واستقبالهم من قبل القوات الأمنية قرب ناحية العامرية وبعد عزل الرجال عن النساء لغرض تدقيق المعلومات الأمنية، تم سحب جميع مستمسكات الرجال لغرض تدقيقها، بعدها تم الافراج عنهم لعدم وجود مؤشر أمنى وعند إعادة المستمسكات لهم كانت هوية الأحوال المدنية التابعة للمستفيد فقدت اثناء عمليات الخروج والتدقيق.

وبعد مضي شهرين واثناء تنفيذ شبكة العيادات القانونية من خلال منظمة تموز ورشة توعية قانونية في مخيم العامرية والتي حضرها والد المستفيد وعند الاستماع الى التحديات القانونية التي تواجه النازحين، طرح والد المستفيد مشكلة فقدان هوية الأحوال المدنية، وفي واليوم التالي استلمت العيادة القانونية هذه القضية لغرض اصدار هوية الأحوال المدنية حيث قام محامي العيادة القانونية بمراجعة الدوائر المعنية لإصدار مضبطة تعريفية له، ومن ثم مراجعة الامن الوطني للتأكد من سلامة المعلومات بعدها تم مراجعة دائرة الاحوال المدنية لاصدار هوية الاحوال المدنية وبعد مرور فترة تم اصدار هوية الاحوال المدنية، حيث سلمها كادر العيادة القانوني للمستفيد في المخيم الذي لجأ اليه.

المستفيد الذي عبر عن شكره وامتنانه للشبكة، أصبح بإمكانه الآن التنقل خارج المخيم بحرية ونقل والده للعلاج، إضافة الى الاستفادة من منافع المؤسسات الحكومية والمنظمات الاغاثية المقدمة للنازحين.